اخبار مهمةحوارات الصحافةفي الواجهة

الجيش الجزائري يواصل قتل الشباب الصحراويين بدون أي سبب.

قام الجيش الجزائري صباح اليوم الجمعة 26/11/2021 بقتل شاب كان ينقب عن الدهب ، بينما أصاب آخر بجروح في منجم للذهب شرق معسكر الداخلة بتندوف.

و جاء هذا بعد أيام قليلة من مقتل شابين صحراويين ينتميان إلى قبيلة سلام الركيبات على يد الجيش الجزائري ، بينما كانا بصدد تهريب البنزين.

وتعيد هذه الحوادث المتسلسة إلى الأذهان جريمة القتل بدم بارد التي ارتكبها الجيش الجزائري في أكتوبر من السنة الماضية ضد منقبين صحراويين عن الذهب، حيث تعمد حرقهما في “مخيم الداخلة” البعيد عن مخيمات تندوف بـ170 كيلومترا.

اظهر المزيد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

Back to top button